راقصة باليه مصابة بالزهايمر تتذكر حركات الرقص عند الاستماع إلى بحيرة البجع

307

- الإعلان -

قوة الموسيقى

توفيت راقصة الباليه الشهيرة مارتا في عام 2019. بعد وفاتها قامت إحدى المؤسسات الخيرية الإسبانية التي تستخدم الموسيقى في علاج مرض ألزهايمر بنشر الفيديو. بعدما شاركت المؤسسة الخيرية هذا المشهد الساحر لإظهار قوة الموسيقى وتأثيرها لاقى الكثير من التفاعل والإعجاب. وفقًا للخبراء يعتبر العلاج بالموسيقى أحد الطرق الفعالة للتخفيف من مرض الزهايمر. وهناك نظريات تقول أن الموسيقى المهمة للشخص المصاب يمكن أن تحفز الذكريات مرة أخرى.

مشهد يفوق الوصف

في ذلك الفيديو القصير الذي قام الكثير من النجوم العالميين كذلك بمشاركته وشاهده الملايين من أنحاء العالم، تظهر مارتا على كرسيها المتحرك في إحدى دور الرعاية ورغم نسيانها للكثير من الأمور وتشوش عقلها بالكامل إلا أنها سرعان ما تتعرف على الموسيقى التي تتسرب إلى مسامعها وتبدأ باستخدام ذراعيها في تمثيل الحركات الراقصة في أداء بديع، وكأنها لا تستعيد فقط ذاكرتها وإنما تستعيد شبابها وحيوتها بفضل تلك الذكرى الموسيقية التي ظلت حية وعالقة في إحدى زوايا عقلها المنهك.

 

- الإعلان -