طفل يذهب لوداع أمه – لكنه يقول شيئًا يجعلهم يوقفون الجنازة

2774

- الإعلان -

كانت هذه المرة الأخيرة التي سيرى ديفيد والدته فيها. لقد حضر مع المشيعين لإلقاء نظرة الوداع عليها. ولكن على الرغم من فظاعة التجربة فقد تم ترتيب كل إجراءات جنازتها بحرص. لكن حدث شيء غير عادي عندما زارها ديفيد مع خالته روز. كانت روز وديفيد آخر المشيعين الذين مروا أمام نعش والدته الراحلة. بذلت روز قصارى جهدها حتى لا تبكي لأن الطفل كان لا يزال صغيرًا جدًا بحيث لا يستطيع فهم ما كان يحدث. وهنا قال الطفل أغرب شيء ممكن لوالدته. ونتيجةً لذلك تقرر تأجيل الجنازة.

نظرة الوداع

mom funeral
journalistate.com

كانت الأجواء مشمسة في ذلك اليوم في المقبرة. ولم تهطل الأمطار مثلما هو معتاد في هذا الوقت من العام. فكرت روز في ذلك الطقس على أنه علامة جيدة. اقتربت من النعش والطفل ديفيد بين ذراعيها. كانت متوجسة من رد فعل الطفل ولم يكن لديها أي تصور عما سيحدث. لم يفهم الطفل سبب بكاء الجميع. نظر إلى أمه بقلق ثم فتح فمه وتحدث معها. صدمت روز مما سمعته واتصلت بدار الجنازات. لكن ما الذي قاله الطفل وأصاب روز بالهلع والصدمة؟

الحب بجنون

- الإعلان -

The tomb
journalistate.com

كانت هايلي والدة الطفل ديفيد أمًا رائعة. كانت دائمًا ما تفعل كل شيء من أجله. لقد أحبته بشدة للدرجة التي يضرب بها الأمثال “أنا أحبك كثيراً لدرجة أنني سأموت من أجلك” وفي هذه الحالة يبدو أن هذا ما حدث بالفعل. كانا ديفيد وهايلي يقضيان معظم أوقات اليوم معًا وحدهما. فهي كانت بالنسبة له الأم والأب. حيث هجرها والد الطفل بينما كانت على وشك ولادته. ولم يحاول بعد ذلك مطلقًا الاتصال بها أو مقابلة ابنه.

- الإعلان -